منتدى أحباب فضيلة الشيخ رزق السيد عبده

( إِنَّهُمْ فِتْيَةٌ آَمَنُوا بِرَبِّهِمْ وَزِدْنَاهُمْ هُدًى )
 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  الأعضاءالأعضاء  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  أحباب الشيخ رزقأحباب الشيخ رزق  

شاطر | 
 

 حزب اللطف لسيدي أبي الحسن الشاذلي

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
فقير الاسكندرية
Admin
avatar

عدد الرسائل : 310
تاريخ التسجيل : 02/09/2008

مُساهمةموضوع: حزب اللطف لسيدي أبي الحسن الشاذلي   الإثنين مايو 24, 2010 4:56 pm

حزب اللطف للشاذلي
بِسْمِ اللهِ الرَّحْمنِ الرَّحِيمِ.

الْحَمْدُ للّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ الرَّحْمنِ الرَّحِيمِ مَالِكِ يَوْمِ الدِّين ِإِيَّاكَ نَعْبُدُ وإِيَّاكَ نَسْتَعِينُ اهدِنَا الصِّرَاطَ المُستَقِيمَ صِرَاطَ الَّذِينَ أَنعَمتَ عَلَيهِمْ غَيرِ المَغضُوبِ عَلَيهِمْ وَلاَ الضَّالِّينَ آمين.




اللَّهُمَّ أجْعَل أفْضَلَ الصَّلوَات وأنْمَي البَرَكَات فِي كُلِ الأوقَات عَلى سَيِدْنَا مُّحَمَّدٍ أكْمَلِ أهْلِ الأرْضِ والسمواتِ ،وسلِم عَليهِ يَارَبَّنَا أزكي التَحِيَات في جَميعِ الحَضَرات.

اللَّهُمَّ يَا مَن لُطْفِهِ بخَلْقِهِ شَاملٌ وَخَيِرهِ لعبدهِ وأصلٌ لاتُخْرجنا من دائرةِ الألطَّاف وآمْنا مِن كُلِ مَا نخَاف، وكُنْ لِنا بلطفِكَ الخَفي الظَاهر يَابَاطِن يَاظاهر .

يا لطِيفُ نسألَكَ وقَايةََ اللطفِ في القَضَا والتَسلِيم مَعَ السلاَمةِ عِندَ نزُولهِ والرِضَا



اللَّهُمَّ إنَكَ أنْتَ العَلِيمُ بمَا سَبَقَ في الأزْلِ فَحُفَنا بلطفِكَ فِيمَا نَزَلِ يَا لَطِيفَاً لَمْ يَزلْ .واجعَلنا في حِصنِ التَحصِين بِكَ يَاأََّّْوْلُ،يَامَن إليِه الإلتجاء وعَليِهِ المُعَولُ.



اللَّهُمَّ يَامَن ألقَى خَلقهِ في بَحرِ قضَائهِ وحَكَمَ عَليهِم بحكمِ قهرهِ وابتلائِهِ اجْعَلنا مِمَن حُمِلَ في سَفِينةِ النجاةِ ووقي مِن جَميعِ الآفاتِ

اللَّهُمَّ مَن رَعَتْهُ عَيِنُ عنَايَتَكَ كَانَ مَلطُوفَاً بِهِ في التَقدِير مَحفُوظَاً مَلحُوظَاً برعَايِتِكَ يَا قََدِير
يَا سَمِيعُ يَا قَرِيبُ يَا مُجِيبُ الدُعَاَ ارْعنا بعَينِ رعَايتَكَ يَاخَيرَ مَن رَعَى

إلهنا لُطْفُكَ الخَفِي ألطَفَ مِن أن يُرَى وأنْتَ اللَطّيِفُ الذي لَطّفتَ بجَميعِ الوَريَ. حَجَبتَ سَرَيَان سِركَ فِي الأكوَان. فلاَيَشْهدَهُ إلاَ أهْلُ المَعْرفَةِ والعَيِان، فَلَمَّا شَهِدُوا سِرَ لُطفِكَ بكُلِ شيءٍ إمِنْوُا به مِن سُوءِ كُلِ شَيءٍ. فَأشْهَدنا سِرَ هَذا اللُطفُ الوَاقِي مَا دَاَمَ لُطْفُكَ الدَّاَئِمُ البَاَقِي .


إلهنا حُكْمُ مَشِيئَتِكَ فِي العَبِيد لاَ تردُهُ همَّةُ عَارِفٌ وَلاَ مٌرِيدٌ، لَكِن فَتَحتَ لنا أبْوُابَ الألطَافَ الخَفِية المَانِعَةُ حصُونِها مِن كُلِ بَليِة، فأدْخِلنا بلُطْفِكَ تِلكِ الحُصُونُ يَا مَن يَقُولُ للشَيءِ كُنْ فَيَكُونُ.

إلهنا أنْتَ اللَطِيفُ بعبَادِكَ لاَسِيَمَّا بأهْلِ مَحَبَتِكَ وَوِدَادِكَ، فبأهْلِ المَحَبَةِ وَالوُدَادِ خُصَّنا بلطَائِفِ اللُطْفَ يَاجَوَاد.


إلهنا اللُطْفُ صِفَتِكَ وَالألْطَافُ خلقكَ وَتَنْفِيذُ حُكْمِكَ فِي خَلقِكَ حَقُكَ، ورَأفةَ لُطْفِكَ بالمَخلُوقِينَ تَمنَعَ إسْتقصَاءَ حَقَكَ فِي العَالَمِينَ.
إلهناْ لَطَفْتَ بنا قَبلَ كَوُنِنا ونحن للُطْفِ غَيرَ مُحتَاجين، أفَتَمْنَعَنا مِنهُ مَعَ الحَاجَةِ لهُ وأْنْتَ أرْحَمَ الرَاحْمِينَ. حَاشَا لُطْفِكَ الكَافِي وَجُودِكَ الوَافِي.

إلهنا لُطْفِكَ هُوَ حِفْظَكَ إذَّا رَعِيتَ وَحِفْظَكَ هُوَ لُطْفِكَ إذَّا وَقِيتَ، فأدخْلنا سُرَادِقَاتِ لُطْفِكَ واضْرب علينا أسوَارَ حِفظِكَ.


يَالَطْيِفٌ نسأَلَكَ اللُطفَ ابَدا، َيَاحَفِيظٌ قِنا السِوء وَشَرَ العِدا.

يَالَطْيِفُ يالَطْيِفُ يالَطْيِف من لعَبدِكَ العَاجزُ الخَائفُ الضَّعِيف

اللَّهُمَّ كَما لَطَفَْتَ بِي قَبلَ سُؤَالي وَكَوْنِي، كُن لِي لا عَليَّّ يَا أمنِي وَعَوْنِى.

اللَّهُ لَطِيفٌ بِعِبَادِهِ يَرْزُقُ مَن يَشَاءُ وَهُوَ الْقَوِيُّ العَزِيز. ‘آنِسَنِي بِلُطفِكَ يَا لَطِيف آُنْس الْخَائِف فِي حَالِ الْمُخِيف، تَأَنَستُ بِلُطفِكَ يَالَطِيف ، تحصنتُ بِلُطفِكَ يَالَطِيف، وْقِيتُ بِلُطفِكَ الْرَديَ وَتَحَجَبتُ بِلُطفِكَ مِن الْعِدا. يَالَطِيفُ يَاحَفيظُ والله من ورائهم محيط بَلْ هُوَ قُرْآنٌ مَّجِيدٌ فِي لَوْحٍ مَّحْفُوظٍ. نََجَوْتُ مِن كُلِّ خَطبٍ جَسيمُ بِقَوْلِ رَبِّيَ وَلاَيَؤُودُهُ حِفْظُهُمَا وَهُوَ الْعَلِيُّ الْعَظِيمُ. سَلَِمتُ مِنْ كُلِّ شَّيْطَانٍ وَحَاسِدٍ بِقَولِ رَبِّي وَحِفْظاً مِّن كُلِّ شَيْطَانٍ مَّارِدٍ. كُفِيتُ كُلَّ هَمٍ فِي كُلِّ سَبيلٍ بِقَولي حَسْبيَ اللهُ وَنَعْمَ الْوَكِيلُ.

اللّهُ لاَ إِلَـهَ إِلاَّ هُوَ الْحَيُّ الْقَيُّومُ لاَ تَأْخُذُهُ سِنَةٌ وَلاَ نَوْمٌ لَّهُ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الأَرْضِ مَن ذَا الَّذِي يَشْفَعُ عِنْدَهُ إِلاَّ بِإِذْنِهِ يَعْلَمُ مَا بَيْنَ أَيْدِيهِمْ وَمَا خَلْفَهُمْ وَلاَ يُحِيطُونَ بِشَيْءٍ مِّنْ عِلْمِهِ إِلاَّ بِمَا شَاء وَسِعَ كُرْسِيُّهُ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضَ وَلاَ يَؤُودُهُ حِفْظُهُمَا وَهُوَ الْعَلِيُّ الْعَظِيمُ. لاَ إِكْرَاهَ فِي الدِّينِ قَد تَّبَيَّنَ الرُّشْدُ مِنَ الْغَيِّ فَمَنْ يَكْفُرْ بِالطَّاغُوتِ وَيُؤْمِن بِاللّهِ فَقَدِ اسْتَمْسَكَ بِالْعُرْوَةِ الْوُثْقَىَ لاَ انفِصَامَ لَهَا وَاللّهُ سَمِيعٌ عَلِيمٌ اللّهُ وَلِيُّ الَّذِينَ آمَنُواْ يُخْرِجُهُم مِّنَ الظُّلُمَاتِ إِلَى النُّوُرِ وَالَّذِينَ كَفَرُواْ أَوْلِيَآؤُهُمُ الطَّاغُوتُ يُخْرِجُونَهُم مِّنَ النُّورِ إِلَى الظُّلُمَاتِ أُوْلَـئِكَ أَصْحَابُ النَّارِ هُمْ فِيهَا خَالِدُونَ.
لَقَدْ جَاءكُمْ رَسُولٌ مِّنْ أَنفُسِكُمْ عَزِيزٌ عَلَيْهِ مَا عَنِتُّمْ حَرِيصٌ عَلَيْكُم بِالْمُؤْمِنِينَ رَؤُوفٌ رَّحِيمٌ فَإِن تَوَلَّوْاْ فَقُلْ حَسْبِيَ اللّهُ لا إِلَـهَ إِلاَّ هُوَ عَلَيْهِ تَوَكَّلْتُ وَهُوَ رَبُّ الْعَرْشِ الْعَظِيمِ
بسم الله الرحمن الرحيم لإيلافِ قُرَيْشٍ إِيلافِهِمْ رِحْلَةَ الشِّتَاء وَالصَّيْفِ فَلْيَعْبُدُوا رَبَّ هَذَا الْبَيْتِ الَّذِي أَطْعَمَهُم مِّن جُوعٍ وَآمَنَهُم مِّنْ خَوْفٍ وَآمَنَهُم مِّنْ خَوْفٍ وَآمَنَهُم مِّنْ خَوْفٍ.
اكْتَفَيتُ بـ كهيعص وَإحْتَمَيتُ بـ حم عسق قَولُهُ الْحَق وَلَهُ الْمُلكُ ،سَلامٌ قَوْلاً مِن رَّبٍّ رَّحِيمٍ.

أحونٌ قافٌ أدُمَّ حَم هاءٌ أمينْ . اللَّهُمَّ بِحَقِ هَذِهِ الأسْرَار قِنا الشَرَ وَالأشْرَار وَكُلَّ مَا أنتَ خَالِقَهُ مِن الأكدَار، قل من يَكْلَؤُكم بِاللَّيْلِ وَالنَّهَارِ بِحَقِ كِلاَءَةِ رَحْمَّانِيتَكَ إكْلأنا وَلاَتَكِلنا إلِى غَيرِ إحَاطَتِكَ رَبِّى هَذا ذُلَ سْؤَالي في بَابِكَ وَلاَ حَوْلَ وَلاَ قُوَّةَ إلاَبِكَ.
اللهمَّ صلِّ على من أرسلته رحمةً للعالمين، سيدنا محمد خاتم النبيين، صلى الله عليه وسلم ومجد وعظم وشرف وكرم. سيدي لا تخلني من الرحمة والأمان يا حنان يا منان وسلامٌ على جميع الأنبياء والمرسلين والحمد لله رب العالمين وصلى الله على سيدنا محمد النبي الأمي وعلى آله وصحبه وسلم.

_________________
___________
(ومـا توفيقي إلا بالله)
فقير الإســــــــــكندرية
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
حزب اللطف لسيدي أبي الحسن الشاذلي
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى أحباب فضيلة الشيخ رزق السيد عبده :: منتدى الاوراد والاذكار والاحزاب-
انتقل الى: