منتدى أحباب فضيلة الشيخ رزق السيد عبده

( إِنَّهُمْ فِتْيَةٌ آَمَنُوا بِرَبِّهِمْ وَزِدْنَاهُمْ هُدًى )
 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  الأعضاءالأعضاء  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  أحباب الشيخ رزقأحباب الشيخ رزق  

شاطر | 
 

 استنزال فيض الرحمن لطي منازل السائرين في شهر رمضان

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الدكتور



عدد الرسائل : 23
تاريخ التسجيل : 04/09/2008

مُساهمةموضوع: استنزال فيض الرحمن لطي منازل السائرين في شهر رمضان   الخميس سبتمبر 04, 2008 12:42 pm

الله
بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله الحنّان المنّان. عظيم الإحسان. والصلاة والسلام على حبيب الرحمن. سيدنا محمد وآله وصحبه في كل وقت وآن.

أما بعد...
سلام الله عليكم ورحمته وبركاته....

استنزال فيض الرحمن لطي منازل السائرين في شهر رمضان


دخل علينا شهر رمضان.. ونحن قد تخلفنا عن ركاب القوم. فدع عنك اللوم. ودعنا نتعرض لنفحات الحق في شهر الصوم. عساه يجبرنا وندرك القوم اليوم. لا بفضل همة ولا عزم. ولكن بمحض الجود والكرم.
فخطر لنا أن نستعين على قطع المفاوز من جهة العلم والتبرك لا من جهة الفضل، فإن الفضل لا يعلل، بكتاب شيخ الإسلام سيدي الإمام أبي إسماعيل عبد الله بن محمد بن علي بن محمد بن أحمد بن علي بن جعفر بن منصور الأنصاري الهروي 396 – 483هـ - نعني كتابه الذي تلقاه القوم بالقبول – منازل السائرين، وله العديد من الشروح منها شرح لسيدي الكاشاني وشرح لسيدي عفيف الدين التلمساني، كما أن لابن قيم الجوزية شرح له يعرف بمدارج السالكين.
وقد خطر للفقير أن أورد في هذه المشاركة ما تيسر من هذا الكتاب الجليل على فقرات لما فيه من النفحات، وقد أتبع ذلك بعض التعقيبات أحياناً مما يناسب المقام المذكور من كلام مشايخنا أو من كلام سادة القوم أو من المعاني المستقاة من تفسير سيدي عفيف الدين التلمساني له.
والله أرجو أن يمن على الفقير وعلى إخوته في الله وعلى إخوته في المنتدى وعلى أهلي وأهلهم وعلى من مر على مشاركتنا هذه بتدبر وصدق بأن يمن علينا بطي هذه المراتب بمحض الجود والفضل ثم ببركة التعرض في هذا الشهر الكريم الذي فيه تضاعف أعمال البر والنافلة فيه كالفريضة فيما سواه ، وقد كان رسول الله صلى الله عليه وسلم –ولا يزال- أجود من الريح المرسلة، وكان أجود ما يكون في شهر رمضان.
والله المرجو في هذا المقام وعليه متكلي ومنه الجود والفيض، فاللهم أسألك بالحبيب المحبوب صلى الله عليه وسلم أن تمن علينا بما أملناه فإننا قد وقفنا ببابك.. وصلى الله على سيدنا محمد وآله وصحبه وسلم.
هذا وسنبدأ كل فقرة مأخوذة من كتاب منازل السائرين بعبارة: " قال شيخ الإسلام الهروي الأنصاري في منازل السائرين " ونختمها بعبارة "إنتهى المقصود نقله من كلام شيخ الإسلام الهروي الأنصاري في منازل السائرين" وذلك حتى لا يختلط ما ننقله أو نذكره مع أصل الكتاب، والله الموفق للصواب وهو يتولانا ويتولى الأحباب.

قال شيخ الإسلام الهروي الأنصاري في منازل السائرين:
بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله الواحد الأحد، القيوم، الصمد، اللطيف، القريب، الذي أمطر سرائر العارفين كرائم الكلم من غمائم الحكم، وألاح لهم لوائح القدم في صفائح العدم، ودلهم على أقرب السبل إلى المنهاج الأول، وردهم من تفرق العلل إلى عين الأزل، وبث فيهم ذخائره، وأودعهم سرائره، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، الأول الآخر الظاهر الباطن الذي مد ظل التلوين على الخليفة مدا طويلا، ثم جعل شمس التمكين لصفوته عليه دليلا، ثم قبض ظل التفرقة عنهم إليه قبضا يسيرا. وصلاته وسلامه على صفيه، الذي أقسم به في إقامة حقه، محمد وآله كثيرا.
وبعد: فإن جماعة من الراغبين في الوقوف على منازل السائرين إلى الحق عز اسمه من الفقراء من أهل هراة والغرباء طال علي مسألتهم إياي زمانا أن أبين لهم في معرفتها بيانا يكون على معالمها عنوانا.
فأجبتهم بذلك بعد استخارتي الله واستعانتي به. وسألوني أن أرتبها لهم ترتيبا يشير إلى تواليها، ويدل على الفروع التي تليها. وأن أخليه من كلام غيري وأختصره ليكون ألطف في اللفظ وأخف للحفظ.
وإني خفت أني إن أخذت في شرح قول أبي بكر الكتاني إن بين العبد والحق ألف مقام من نور وظلمة طولت علي وعليهم، فذكرت أبنية تلك المقامات التي تشير إلى تمامها، وتدل على مرامها، وأرجو لهم بعد صدق قصدهم ما قال أبو عبيد البسري: "إن لله عبادا يريهم في بداياتهم ما في نهاياتهم". ثم إني رتبته لهم فصولا وأبوابا يغني ذلك الترتيب عن التطويل المؤدي إلى الملال، ويكون مندوحة عن التسآل، فجعلته مائة مقام مقسومة على عشرة أقسام.
وقد قال الجنيد: "قد ينقل العبد من حال إلى حال أرفع منها، وقد بقي عليه من التي نقل عنها بقية فيشرف عليها من الحالة الثانية فيصلحها."

وعندي أن العبد لا يصح له مقام حتى يرتفع عنه ثم يشرف عليه فيصححه.
واعلم أن السائرين في هذه المقامات على اختلاف مفظع لا يجمعهم ترتيب قاطع ولا يقفهم منتهى جامع.
وقد صنف جماعة من المتقدمين والمتأخرين في هذا الباب تصانيف عساك لا تراها أو أكثرها على حسنها مغنية كافية. منهم من أشار إلى الأصول ولم يف بالتفصيل، ومنهم من جمع الحكايات ولم يلخصها تلخيصا ولم يخصص النكتة تخصيصا، ومنهم من لم يميز بين مقامات الخاصة وضرورات العامة، ومنهم من عد شطح المغلوب مقاما وجعل بوح الواجد ورمز المتمكن شيئا عاما، وأكثرهم لم ينطق عن الدرجات.

واعلم أن العامة من علماء هذه الطائفة والمشيرين إلى هذه الطريقة اتفقوا على أن النهايات لا تصح إلا بتصحيح البدايات كما أن الأبنية لا تقوم إلا على الأساس. وتصحيح البدايات هو إقامة الأمر على مشاهدة الإخلاص ومتابعة السنة. وتعظيم النهي على مشاهدة الخوف ورعاية الحرمة والشفقة على العالم ببذل النصيحة وكف المؤنة ومجانبة كل صاحب يفسد الوقت وكل سبب يفتن القلب.

على أن الناس في هذا الشأن ثلاثة نفر:
رجل يعمل بين الخوف والرجاء شاخصا إلى الحب مع صحبة الحياء فهذا هو الذي يسمى المريد.
ورجل مختطف من وادي التفرق إلى وادي الجمع وهو الذي يقال له المراد.
ومن سواهما مدع مفتون مخدوع


وجميع هذه المقامات تجمعها رتب ثلاث:
الرتبة الأولى: أخذ القاصد في السير.
الرتبة الثانية: دخوله في الغربة.
الرتبة الثالثة: حصوله على المشاهدة الجاذبة إلى عين التوحيد في طريق الفناء.


وقد اخبرنا في معنى الرتبة الأولى الحسين بن محمد بن علي الفرائضي قال: أخبرنا أحمد بن محمد بن حسنوية قال أخبرنا الحسين بن إدريس الأنصاري قال حدثنا عثمان بن أبي شيبة قال: حدثنا محمد بن بشر هو العبدي قال:
حدثنا عمر بن راشد عن يحيى بن أبي كثير عن أبي سلمة عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:
"سيروا سبق المفردون. قالوا يا رسول الله وما المفردون؟ قال: المهتزون الذين يهتزون في ذكر الله عز وجل يضع الذكر عنهم أثقالهم فيأتون يوم القيامة خفافا". وهذا حديث حسن.
لم يروه عن يحيى بن أبي كثير إلا عمر بن راشد اليماني وخالف محمد بن يوسف الفريابي فيه محمد بن بشير العبدي فرواه عن عمر بن راشد عن يحيى عن أبي سلمة عن أبي الدرداء مرفوعا والحديث إنما هو لأبي هريرة
رواه بندار بن بشار عن صفوان بن عيسى عن بشير بن رافع اليماني إمام أهل نجران ومفتيهم عن أبي عبد الله بن عم أبي هريرة عن أبي هريرة مرفوعا وأحسنها طريقا وأجودها سندا حديث العلاء بن عبد الرحمن عن أبيه عن أبي هريرة عن النبي ص صلى الله عليه وسلم وهو مخرج في صحيح مسلم. وروى هذا الحديث أهل الشام عن أبي أمامة مرفوعا قال في كلها سبق المفردون.
وأخبرنا في معنى الدخول في الغربة حمزة بن محمد بن عبد الله الحسيني قال حدثنا أبو القاسم عبد الواحد بن احمد الهاشمي الصوفي قال سمعت أبا عبد الله علان بن زيد الدينوري الصوفي بالبصرة قال سمعت جعفر الخلدي الصوفي يقول سمعت الجنيد قال سمعت السري عن معروف الكرخي عن جعفر بن محمد عن أبيه عن جده عن علي رضي الله عنه عن رسول الله ص صلى الله عليه وسلم قال: "طلب الحق غربة" وهذا حديث غريب ما كتبته إلا من رواية علان وأخبرنا في معنى الحصول على المشاهدة محمد بن علي بن الحسين الباشاني رحمه الله قال حدثنا محمد بن إسحاق القرشي قال حدثنا عثمان بن سعيد الدارامي قال حدثنا سليمان بن حرب عن حماد بن زيد عن مطر الوراق عن أبي بريدة عن يحيى بن يعمر عن عبدالله بن عمر بن الخطاب في حديث سؤال جبرائيل رسول الله ص صلى الله عليه وسلم قال: "ما الإحسان قال أن تعبد الله كأنك تراه فإن لم تكن تراه فإنه يراك" وهذا حديث صحيح غريب أخرجه مسلم في الصحاح. وهذا الحديث إشارة جامعة لمذهب هذه الطائفة. وإني مفصل لك درجات كل مقام منها لتعرف درجة العامة منه، ثم درجة السالك، ثم درجة المحقق. ولكل منهم شرعة ومنهاج ووجهة هو مولاها قد نصب له علم هو له مبعوث وأتيح له غاية هو إليها محثوث. وإني أسأل الله أن يجعلني في قصدي مصحوبا لا محجوبا وأن يجعل لي سلطانا مبينا إنه سميع قريب.

واعلم أن الأقسام العشرة التي ذكرتها في صدر هذا الكتاب هي:
قسم البدايات ثم قسم الأخلاق ثم قسم الأحوال ثم قسم الأبواب ثم قسم الأصول ثم قسم الولايات ثم قسم النهايات ثم قسم المعاملات ثم قسم الأودية ثم قسم الحقائق.

إنتهى المقصود نقله من كلام شيخ الإسلام الهروي الأنصاري في منازل السائرين.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الدكتور



عدد الرسائل : 23
تاريخ التسجيل : 04/09/2008

مُساهمةموضوع: رد: استنزال فيض الرحمن لطي منازل السائرين في شهر رمضان   السبت سبتمبر 06, 2008 4:23 am

قال شيخ الإسلام الهروي الأنصاري في منازل السائرين:
قسم البدايات
فأما قسم البدايات فهو عشرة أبواب:
وهي اليقظة والتوبة والمحاسبة والإنابة والتفكر والتذكر والاعتصام والفرار والرياضة والسماع.

باب اليقظة
قال الله عز وجل: {قل إنما أعظكم بواحدة أن تقوموا لله}.
القومة لله هي اليقظة من سنة الغفلة والنهوض من ورطة الفترة. وهي أول ما يستنير قلب العبد بالحياة لرؤية نور التنبيه.
واليقظة هي ثلاثة أشياء:
الأول: لحظ القلب إلى النعمة. على الإياس من عدها، والوقوف على حدها والتفرع إلى معرفة المنة بها، والعلم بالتقصير في حقها.
والثاني: مطالعة الجناية والوقوف على الخطر فيها، والتشمر لتداركها والتخلص من ربقها، وطلب النجاة بتمحيصها.
والثالث: الانتباه لمعرفة الزيادة والنقصان في الأيام والتنصل عن تضييعها، والنظر إلى الضن بها ليتدارك فائتها، ويعمر باقيها.

فأما معرفة النعمة فإنها تصفو بثلاثة أشياء:
بنور العقل وشيم برق المنة والاعتبار بأهل البلاء.
وأما مطالعة الجناية فإنها تصح بثلاثة أشياء:
بتعظيم الحق ومعرفة النفس وتصديق الوعيد.
وأما معرفة الزيادة والنقصان في الأيام فإنها تستقيم بثلاثة أشياء:
بسماع العلم وإجابة دواعي الحرمة وصحبة الصالحين.
وملاك ذلك كله خلع العادات.
إنتهى المقصود نقله من كلام شيخ الإسلام الهروي الأنصاري في منازل السائرين.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الدكتور



عدد الرسائل : 23
تاريخ التسجيل : 04/09/2008

مُساهمةموضوع: رد: استنزال فيض الرحمن لطي منازل السائرين في شهر رمضان   الأربعاء سبتمبر 10, 2008 3:04 pm

الله


اليقظة مقابل الغفلة
قال الله تعالى: (وَاصْبِرْ نَفْسَكَ مَعَ الَّذِينَ يَدْعُونَ رَبَّهُمْ بِالْغَدَاةِ وَالْعَشِيِّ يُرِيدُونَ وَجْهَهُ وَلَا تَعْدُ عَيْنَاكَ عَنْهُمْ تُرِيدُ زِينَةَ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَلَا تُطِعْ مَنْ أَغْفَلْنَا قَلْبَهُ عَنْ ذِكْرِنَا وَاتَّبَعَ هَوَاهُ وَكَانَ أَمْرُهُ فُرُطًا) [الكهف/28]
اليقظة هي بداية خروجك عن ديوان الغافلين...
ويساعد عليها أمور:
أولها التعرض لفضل الله كما ورد في الحديث: (" إن لربكم في أيام دهركم نفحات ألا فتعرضوا لها ") فتعرض للنفحات الربانية في الأيام والأوقات الشريفة لعل نفحاته تصيبك، فحين تأتيك نفحة اليقظة برؤية نور التنبيه فاغتنمها وتنبه من غفلتك وانظر إلى إحسانه إليك واساءتك إليه، وسارع بتدارك ما فاتك من الأيام.
وثانيها الإبتعاد عن أهل الغفلات يقول سيدي سلامة الراضي رضي الله عنه:
"مجالسة الغافل سمٌ قاتل"
فاحذر على قلبك من الغافلين وأنت في بداية يقظتك ولا تقل بل أنقذهم معي فإن الغريق لا ينقظ غريقاً مثله.
وثالثها كثرة الذكر خصوصاً الاستغفار فإنه به تتنزل الرحمات
ورابعها خلع العادات كما قال شيخ الإسلام الهروي: "وملاك ذلك كله خلع العادات" وذلك أنه يترك ما كان فيه من غفلة ودعة ويهم سائراً إلى ربه قال تعالى: "حَافِظُوا عَلَى الصَّلَوَاتِ وَالصَّلَاةِ الْوُسْطَى وَقُومُوا لِلَّهِ قَانِتِينَ" [البقرة/238]

قال شيخ الإسلام الهروي الأنصاري في منازل السائرين:
باب التوبة
قال الله عز وجل: {ومن لم يتب فأولئك هم الظالمون} فأسقط اسم الظلم عن التائب والتوبة لا تصح إلا بعد معرفة الذنب وهي أن تنظر في الذنب إلى ثلاثة أشياء:
إلى انخلاعك من العصمة حين إتيانه
................... وفرحك عند الظفر به
................................وقعودك على الإصرار عن تداركه مع يقينك بنظر الحق إليك.

وشرائط التوبة ثلاثة أشياء: الندم والاعتذار والإقلاع.
وحقائق التوبة ثلاثة أشياء:
تعظيم الجناية واتهام التوبة وطلب إعذار الخليقة.
وسرائر حقيقة التوبة ثلاثة أشياء:
تمييز التقية من العزة ونسيان الجناية والتوبة من التوبة أبدا لأن التائب داخل في الجميع من قوله تعالى: {وتوبوا إلى الله جميعا}. فأمر التائب بالتوبة.

ولطائف سرائر التوبة ثلاثة أشياء:
* أولهما أن تنظر بين الجناية والقضية فتتعرف مراد الله فيها إذ خلاك وإتيانها فإن الله عز وجل إنما يخلى العبد والذنب لأحد معنيين أحدهما أن تعرف عزته في قضائه وبره في ستره وحلمه في إمهال راكبه وكرمه في قبول العذر منه وفضله في مغفرته والثاني ليقيم على العبد حجة عدله فيعاقبه على ذنبه بحجته.
* واللطيفة الثانية أن تعلم أن طلب البصير الصادق سيئته لم يبق له حسنة بحال لأنه يسير بين مشاهدة المنة وتطلب عيب النفس والعمل.
* واللطيفة الثالثة أن مشاهدة العبد الحكم لم تدع له استحسان حسنة ولا استقباح سيئة لصعوده من جميع المعاني إلى معنى الحكم.

فتوبة العامة لاستكثار الطاعة فإنه يدعو إلى ثلاثة أشياء:
إلى جحود نعمة الستر والإمهال ورؤية الحق على الله والاستغناء الذي هو عين الجبروت والتوثب على الله.

وتوبة الأوساط: من استقلال المعصية وهو عين الجرأة والمبارزة ومحض التزين بالحمية والاسترسال للقطيعة
وتوبة الخاصة من تضييع الوقت فإنه يدعو إلى درك النقيصة ويطفئ نور المراقبة ويكدر عين الصحبة. ولا يتم مقام التوبة إلا بالانتهاء إلى التوبة مما دون الحق ثم رؤية علة تلك التوبة ثم التوبة من رؤية تلك العلة.
إنتهى المقصود نقله من كلام شيخ الإسلام الهروي الأنصاري في منازل السائرين.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الدكتور



عدد الرسائل : 23
تاريخ التسجيل : 04/09/2008

مُساهمةموضوع: رد: استنزال فيض الرحمن لطي منازل السائرين في شهر رمضان   الأربعاء سبتمبر 17, 2008 1:06 pm

الله

سلام الله عليكم ورحمته وبركاته...

قال شيخ الإسلام الهروي الأنصاري في منازل السائرين:
باب المحاسبة
قال الله عز وجل: {اتقوا الله ولتنظر نفس ما قدمت لغد}. وإنما يسلك طريق المحاسبة بعد العزيمة على عقد التوبة والعزيمة لها ثلاثة أركان:
* أحدها أن تقيس بين نعمته وجنايتك وهذا يشق على من ليس له ثلاثة أشياء: نور الحكمة وسوء الظن بالنفس وتمييز النعمة من الفتنة.
* والثاني تمييز ما للحق عما لك أو منك فتعلم أن الجناية عليك حجة والطاعة عليك منة والحكم عليك حجة ما هو لك معذرة.
* والثالث أن تعرف أن كل طاعة رضيتها منك فهي عليك وكل معصية عيرت بها أخاك فهي إليك ولا تضع ميزان وقتك من يديك.
إنتهى المقصود نقله من كلام شيخ الإسلام الهروي الأنصاري في منازل السائرين.


عدل سابقا من قبل الدكتور في الإثنين سبتمبر 22, 2008 2:23 pm عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الدكتور



عدد الرسائل : 23
تاريخ التسجيل : 04/09/2008

مُساهمةموضوع: رد: استنزال فيض الرحمن لطي منازل السائرين في شهر رمضان   الإثنين سبتمبر 22, 2008 2:21 pm

قال شيخ الإسلام الهروي الأنصاري في منازل السائرين:
باب الإنابة
قال الله عز وجل: {وَأَنِيبُوا إِلَى رَبِّكُمْ}.
الإنابة ثلاثة أشياء:
الرجوع إلى الحق إصلاحا كما رجع إليه اعتذارا.
>>>>>>>>>>>>> والرجوع إليه وفاء كما رجع إليه عهدا.
>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>> والرجوع إليه حالا كما رجع إليه إجابة.

وإنما يستقيم الرجوع إليه إصلاحا بثلاثة أشياء:
بالخروج من التبعات والتوجع للعثرات واستدراك الفائتات.

وإنما يستقيم الرجوع إليه وفاء بثلاثة أشياء:
بالخلاص من لذة الذنب وبترك الاستهانة بأهل الغفلة تخوفا عليهم مع الرجاء لنفسك وبالاستقصاء في رؤية علل الخدمة.

وإنما يستقيم الرجوع إليه حالا بثلاثة أشياء
بالإياس من عملك ومعاينة اضطرارك وشيم برق لطفه بك.

إنتهى المقصود نقله من كلام شيخ الإسلام الهروي الأنصاري في منازل السائرين.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الدكتور



عدد الرسائل : 23
تاريخ التسجيل : 04/09/2008

مُساهمةموضوع: رد: استنزال فيض الرحمن لطي منازل السائرين في شهر رمضان   الخميس سبتمبر 25, 2008 3:20 pm

قال شيخ الإسلام الهروي الأنصاري في منازل السائرين:
باب التفكر
قال الله عز وجل: {وأنزلنا إليك الذكر لتبين للناس ما نزل إليهم ولعلهم يتفكرون}.
اعلم أن التفكر تلمس البصيرة لاستدراك البغية وهو ثلاثة أنواع:
فكرة في عين التوحيد وفكرة في لطائف الصنعة وفكرة في معاني الأعمال والأحوال.
فأما الفكرة في عين التوحيد فهي اقتحام بحر الجحود لا ينجى منه إلا الاعتصام بضياء الكشف والتمسك بالعلم الظاهر.
وأما الفكرة في لطائف الصنائع فهي ماء يسقي زرع الحكمة.
وأما الفكرة في معاني الأعمال والأحوال فهي تسهل سلوك طريق الحقيقة.

وإنما يتخلص من الفكرة في عين التوحيد بثلاثة أشياء:
بمعرفة عجز العقل، وبالإياس من الوقوف على الغاية، وبالاعتصام بحبل التعظيم.

وإنما تدرك لطائف الصنائع بثلاثة أشياء:
بحسن النظر في مبادئ المنن والإجابة لدواعي الإشارات وبالخلاص من رق الشهوات.

وإنما يوقف بالفكرة على مراتب الأعمال والأحوال بثلاثة أشياء:
باستصحاب العلم واتهام المرسومات ومعرفة مواقع الغير.


باب التذكر
قال الله عز وجل: {وما يتذكر إلا من ينيب}. التذكر فوق التفكر فإن التفكر طلب والتذكر وجود.

وأبنية التذكر ثلاثة أشياء:
الانتفاع بالعظة واستبصار العبرة والظفر بثمر الفكرة.

وإنما ينتفع بالعظة بعد حصول ثلاثة أشياء:
بشدة الافتقار إليها والعمي عن عيب الواعظ وبذكر الوعد والوعيد.

وإنما تستبصر العبرة بثلاثة أشياء:
بحياة العقل ومعرفة الأيام والسلامة من الأغراض.

وإنما تجنى ثمرة الفكرة بثلاثة أشياء:
بقصر الأمل والتأمل في القرآن وقلة الخلطة والتمني والتعلق والشبع والمنام.

إنتهى المقصود نقله من كلام شيخ الإسلام الهروي الأنصاري في منازل السائرين.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الدكتور



عدد الرسائل : 23
تاريخ التسجيل : 04/09/2008

مُساهمةموضوع: رد: استنزال فيض الرحمن لطي منازل السائرين في شهر رمضان   الجمعة أكتوبر 03, 2008 7:21 pm

الله

سلام الله على الأحبة ما سار بهم شوق وأقلقهم ذوق
كنا نريد أن نطوي الكثير من منازل السائرين في شهر رمضان، ولكن لكل أجل كتاب
ولما كنا لا زلنا في بركات الشهر الكريم بتعلق شهر شوال به لقول النبي الكريم صلى الله عليه وسلم (ثم أتبعه بست من شوال) فكان للست بركات من شهر رمضان، فلنستكمل ما بدأناه مع شيخنا الهروي الأنصاري رضي الله عنه في كتابه الجليل:
قال شيخ الإسلام الهروي الأنصاري في منازل السائرين:
باب الاعتصام
قال الله عز وجل: {واعتصموا بحبل الله جميعا}.(واعتصموا بالله هو مولاكم).

الاعتصام بحبل الله هو المحافظة على طاعته مراقبا لأمره والاعتصام بالله هو الترقي عن كل موهوم والتخلص من كل تردد والاعتصام على ثلاث درجات:

1- اعتصام العامة بالخبر واستسلاما وإذعانا أ بتصديق الوعد والوعيد ب وتعظيم الأمر والنهي ج وتأسيس المعاملة على اليقين والإنصاف وهو الاعتصام بحبل الله.
2. - واعتصام الخاصة بالانقطاع:
أ............... وهو صون الإرادة قبضا.
..........................وإسبال الخلق على الخلق بسطا.
............................................ورفض العلائق عزما وهو التمسك بالعروة الوثقى.

3. - واعتصام خاصة الخاصة بالاتصال
.................أ وهو شهود الحق تفريدا.
....................................بعد الاستخذاء له تعظيما
..................................................والاشتغال به قربا وهو الاعتصام بالله.

إنتهى المقصود نقله من كلام شيخ الإسلام الهروي الأنصاري في منازل السائرين.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الدكتور



عدد الرسائل : 23
تاريخ التسجيل : 04/09/2008

مُساهمةموضوع: رد: استنزال فيض الرحمن لطي منازل السائرين في شهر رمضان   السبت أكتوبر 04, 2008 11:50 am

الله
بسم الله الرحمن الرحيم

حمداً للملك الوهاب وصلاة وسلاماً على فاتح الأبواب سيدنا محمد والآل والأصحاب
ثم سلام على الأحباب ...
ونستكمل قبل فراغ الست التي ألحقت بالشهر فنقول:

قال شيخ الإسلام الهروي الأنصاري في منازل السائرين:
باب الفرار
قال الله عز وجل: {ففروا إلى الله}.
الفرار هو الهرب مما لم يكن إلى ما لم يزل.
وهو على ثلاث درجات:
1. فرار العامة من الجهل إلى العلم عقدا وسعيا
............................. ومن الكسل إلى التشمير حذراً وعزماً
.................................................... ومن الضيق إلى السعة ثقة ورجاء.

2. - وفرار الخاصة من الخبر إلى الشهود
............................. ومن الرسوم إلى الأصول
.................................................... ومن الحظوظ إلى التجريد.

3. - وفرار خاصة أالخاصة مما دون الحق إلى الحق
............................. ثم من شهود الفرار إلى الحق
.................................................... ثم الفرار من الفرار إلى الحق.

إنتهى المقصود نقله من كلام شيخ الإسلام الهروي الأنصاري في منازل السائرين.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
يا فقيه



عدد الرسائل : 26
تاريخ التسجيل : 05/11/2008

مُساهمةموضوع: رد: استنزال فيض الرحمن لطي منازل السائرين في شهر رمضان   الأربعاء نوفمبر 05, 2008 1:31 pm

الله
السيد الكريم (الدكتور) -

سلام الله عليكم ورحمته وبركاته...

وقفتَ يا أخي عند باب (الفرار) من منازل السائرين، ثم لم تستكمل، فقلنا لعل الدكتور قد فر مع الفارين إلى الله، ثم قلنا بل غاية الفرار (الفرار من الفرار إلى الحق) كما نقلتم عن شيخ الإسلام الهروي الأنصاري رضي الله عنه، فقلنا سيعود الدكتور إلينا ويستأنف المنازل التي قطعها معنا في رمضان فإن أشهر الحج قد دخلت، والحج: القصد، وقد قصدنا الله فلا تقطع يا دكتور عنا استكمال هذه المنازل الشريفة حققنا الله بها حساً ومعنى، أدام الله لنا كرمكم....

_______________________
لا أبرح الباب حتى تصلحوا عوجي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الدكتور



عدد الرسائل : 23
تاريخ التسجيل : 04/09/2008

مُساهمةموضوع: رد: استنزال فيض الرحمن لطي منازل السائرين في شهر رمضان   الجمعة نوفمبر 07, 2008 6:20 pm

الله
بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله حمداً يوافي نعمه ويكافيء مزيده، حمد القديم للقديم إذ أننا لا نحصي ثناءً عليك يا الله أنت كما أثنيت على نفسك.
والصلاة والسلام على من حيرت أنواره الملائكة، سيدنا محمد الحبيب المحبوب وآله وصحبه..
سلام الله عليكم ورحمته وبركاته ثم أما بعد...
هذه أيام االقصد كما قلتم يا فقيه، فليس لنا إلى مخالفتكم سبيل، ونستأنف منازل السائرين عسى الله يطويها لنا بمنه وكرمه والسلام.
قال شيخ الإسلام الهروي الأنصاري في منازل السائرين:
باب الرياضة

قال الله عز وجل: {وَالَّذِينَ يُؤْتُونَ مَا آَتَوْا وَقُلُوبُهُمْ وَجِلَةٌ }.

الرياضة تمرين النفس على قبول الصدق: وهي على ثلاث درجات:
1 - رياضة العامة
............... تهذيب الأخلاق بالعلم
.............................. وتصفية الأعمال بالإخلاص
................................................ وتوفير الحقوق في المعاملة.

2. - ورياضة الخاصة
............... حسم التفرق
............................. وقطع الالتفات إلى المقام الذي جاوزه
............................................... وإبقاء العلم يجري مجاريه.

3. - ورياضة خاصة الخاصة
............... تجريد الشهود
............................. والصعود إلى الجمع
............................................... ورفض المعارضات والمعاوضات.
إنتهى المقصود نقله من كلام شيخ الإسلام الهروي الأنصاري في منازل السائرين.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الدكتور



عدد الرسائل : 23
تاريخ التسجيل : 04/09/2008

مُساهمةموضوع: رد: استنزال فيض الرحمن لطي منازل السائرين في شهر رمضان   السبت أغسطس 08, 2009 9:28 pm

الله
بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله بيده الملك والأمر والصلاة والسلام على خير البشر وآله وصحبه وسلم
سلام الله عليكم سادتي..
(لكل أجل كتاب)
وها نحن قد بقيت لنا أيام على رمضان من العام الجديد، والفيض الجديد، فنستمطر المزيد..

قال شيخ الإسلام الهروي الأنصاري في منازل السائرين:
باب السماع
قال الله عز وجل: {ولو علم الله فيهم خيرا لأسمعهم}.
نكتة السماع حقيقة الانتباه. وهو على ثلاثة درجات:
........ سماع العامة ثلاثة أشياء: إجابة زجر الوعيد رغبة
..................................................... وإجابة دعوة الوعد جهدا
..................................................................... وبلوغ مشاهدة المنة استبصارا.
....... وسماع الخاصة ثلاثة أشياء: شهود المقصود في كل رمز
..................................................... والوقوف على الغاية في كل حي
..................................................................... والخلاص من التلذذ بالتفرق.
....... وسماع خاصة الخاصة: سماع يغسل العلل عن الكشف
..................................................... ويصل الأبد بالأزل
..................................................................... ويرد النهايات إلى الأول.

قسم الأبواب
وأما قسم الأبواب فهو عشرة أبواب وهي:
الحزن والخوف والإشفاق والخشوع والإخبات والزهد والورع والتبتل والرجاء والرغبة.

باب الحزن
قال الله عز وجل: {تولوا وأعينهم تفيض من الدمع حزنا}. الحزن توجع لفائت أو تأسف على ممتنع. وله ثلاث درجات:
الدرجة الأولى: حزن العامة وهو حزن على التفريط في الخدمة وعلى التورط في الجفاء وعلى ضياع الأيام.
والدرجة الثانية: حزن أهل الإرادة وهو حزن على تعلق الوقت بالتفرق وعلى اشتغال النفس عن الشهود وعلى التسلي عن الحزن. وليست الخاصة من مقام الحزن في شيء.
ولكن الدرجة الثالثة من الحزن: التحزن للعارضات دون الخواطر ومعارضات القصود والاعتراضات على الأحكام.

إنتهى المقصود نقله من كلام شيخ الإسلام الهروي الأنصاري في منازل السائرين.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الدكتور



عدد الرسائل : 23
تاريخ التسجيل : 04/09/2008

مُساهمةموضوع: رد: استنزال فيض الرحمن لطي منازل السائرين في شهر رمضان   الأحد أغسطس 30, 2009 2:12 pm

الله

وها هو رمضان لسنة 1430 هـ يهلُّ علينا ورمضان يأتي بعد رمضان، والأمر أنك لا تطوي المنازل، ولكنها تطوى لك تفضلاً، قال تعالى: "لَيْسَ لَكَ مِنَ الْأَمْرِ شَيْءٌ" [آل عمران : 128] فإن كنا توهمنا في رمضانٍ سابقٍ أننا قد نطوي، فنستغفر الله ونتوبُ إليه، وأنى لنا ذلك، إن لم يجد عليك فلا طي ولا منازل، فيا أيها السائر تعالى عن التطلع إلى الطي والمنازل، وعلق همتك به، فسواه أغيار ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم.

قال شيخ الإسلام الهروي الأنصاري في منازل السائرين:
باب الخوف
قال الله عز وجل: (يَخَافُونَ رَبَّهُمْ مِنْ فَوْقِهِمْ) [النحل : 50].
الخوف هو الانخلاع عن طمأنينة الأمن بمطالعة الخبر، وهو على ثلاث درجات:
الدرجة الأولى: الخوف من العقوبة وهو الخوف الذي يصح به الإيمان وهو خوف العامة وهو يتولد من تصديق الوعيد وذكر الجناية ومراقبة العاقبة.
والدرجة الثانية: خوف المكر في جريان الأنفاس المستغرقة في اليقظة ، المشوبة بالحلاوة.
وليس في مقام أهل الخصوص وحشة الخوف إلا هيبة الإجلال. وهي أقصى درجة يشار إليها في غاية الخوف وهي هيبة تعارض المكاشف أوقات المناجاة وتصون المشاهد أحيان المسامرة وتقصم المعاين بصدمة العزة.


باب الإشفاق
قال الله عز وجل: (قَالُوا إِنَّا كُنَّا قَبْلُ فِي أَهْلِنَا مُشْفِقِينَ) [الطور : 26].
الإشفاق دوام الحذر مقرونا بالترحم وهو على ثلاث درجات:
الدرجة الأولى: إشفاق على النفس أن تجمح إلى العناد،
............................................... وإشفاق على العمل أن يصير إلى الضياع،
....................................................................... وإشفاق على الخليقة لمعرفة معاذيرها.
والدرجة الثانية: إشفاق على الوقت أن يشوبه تفرق
.............................................. وعلى القلب أن يزاحمه عارض
...................................................................... وعلى اليقين أن يداخله سبب.
والدرجة الثالثة: إشفاق يصون سعيه من العجب
............................................. ويكف صاحبه عن مخاصمة الخلق
..................................................................... ويحمل المريد على حفظ الحد.
إنتهى المقصود نقله من كلام شيخ الإسلام الهروي الأنصاري في منازل السائرين.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الدكتور



عدد الرسائل : 23
تاريخ التسجيل : 04/09/2008

مُساهمةموضوع: رد: استنزال فيض الرحمن لطي منازل السائرين في شهر رمضان   الإثنين سبتمبر 06, 2010 1:48 pm

الله
ويشاء المولى أن يجمعنا في شهر رمضان لسنة 1431 من الهجرة المشرفة – لا في مستهل الشهر بل في أواخره وقد أشرف هلال شوال على الظهور بعد ليال معدودات ولله الأمر من قبل ومن بعد.
ولنورد للمار باقي قسم الأبواب، والله يتولانا وإياه حيث يقول شيخ الإسلام الهروي الأنصاري في منازل السائرين:

باب الخشوع
قال الله عز وجل: {ألم يأن للذين آمنوا أن تخشع قلوبهم لذكر الله وما نزل من الحق}.
الخشوع خمود النفس وهمود الطباع لمتعاظم أو مفزع وهو على ثلاث درجات:
الدرجة الأولى: التذلل للأمر والاستسلام للحكم والاتضاع لنظر الحق.
والدرجة الثانية: ترقب آفات النفس والعمل ورؤية فضل كل ذي فضل عليك وتنسم نسيم الفناء.
الدرجة الثالثة: حفظ الحرمة عند المكاشفة وتصفية الوقت من مراياة الخلق وتجريد رؤية الفضل.

باب الإخبات
قال الله عز وجل: {وبشر المخبتين}.
الإخبات من أوائل مقام الطمأنينة وهو ورود المأمن من الرجوع والتردد وهو على ثلاث درجات:
الدرجة الأولى: أن تستغرق العصمة الشهوة وتستدرك الإدارة الغفلة ويستهوي الطلب السلوة.
والدرجة الثانية: أن لا ينقص إرادته سبب، ولا يوحش قلبه عارض ولا تقطع الطريق عليه فتنة.
والدرجة الثالثة: أن يستوي عنده المدح والذم وتدوم لائمته لنفسه ويعمى عن نقصان الخلق عن درجته.

باب الزهد
قال الله عز وجل: {بقية الله خير لكم}.
الزهد إسقاط الرغبة عن الشيء بالكلية وهو للعامة قربة وللمريد ضرورة وللخاصة خشة.
وهو على ثلاث درجات:
الدرجة الأولى: الزهد في الشبهة بعد ترك الحرام بالحذر من المعتبة والأنفة من المنقصة وكراهة مشاركة الفساق.
والدرجة الثانية: الزهد في الفضول وما زاد على المسكة والبلاغ من القوت باغتنام التفرغ إلى عمارة الوقت وحسم الجأش والتحلي بحلية الأنبياء والصديقين.
والدرجة الثالثة: الزهد في الزهد بثلاثة أشياء: باستحقار ما زهدت فيه واستواء الحالات عندك والذهاب عن شهود الاكتساب ناظرا إلى وادي الحقائق.

باب الورع
قال الله عز وجل: {وثيابك فطهر}. الورع توق مستقصي على حذر أو تحرج على تعظيم
وهو آخر مقام الزهد للعامة وأول مقام الزهد للمريد.
وهو على ثلاث درجات:
الدرجة الأولى: تجنب القبائح
لصون النفس وتوفير الحسنات وصيانة الإيمان.
والدرجة الثانية: حفظ الحدود عند ما لا بأس به إبقاء على الصيانة والتقوى وصعودا على الدناءة وتخلصا عن اقتحام الحدود.
والدرجة الثالثة: التورع عن كل داعية تدعو إلى شتات الوقت والتعلق بالتفرق وعارض يعارض حال الجمع.

باب التبتل
قال الله عز وجل: {وتبتل إليه تبتيلا}.
التبتل الانقطاع بالكلية وقوله إليه دعوة إلى التجريد المحض.
وهو على ثلاث درجات:
الدرجة الأولى: تجريد الانقطاع عن الحظوظ واللحوظ إلى العالم خوفا أو رجاء أو مبالاة بحال بحسم الرجاء بالرضى وقطع الخوف بالتسليم ورفض المبالاة بشهود الحقيقة.
والدرجة الثانية: تجريد الانقطاع عن التعريج على النفس بمجانبة الهوى وتنسم روح الأنس وشيم برق الكشف.
والدرجة الثالثة: تجريد الانقطاع إلى السبق بتصحيح الاستقامة والاستغراق في قصد الوصول والنظر إلى أوائل الجمع.

باب الرجاء
قال الله عز وجل: {لقد كان لكم في رسول الله أسوة حسنة لمن كان يرجو الله واليوم الآخر}.
الرجاء أضعف منازل المريد لأنه معارضة من وجه واعتراض من وجه وهو وقوع في الرعونة في مذهب هذه الطائفة إلا ما فيه من فائدة واحدة ولها نطق باسمه التنزيل والسنة ودخل في مسالك المحققين وتلك الفائدة أنه يفثأ حرارة الخوف حتى لا يعدو إلى الإياس.
والرجاء على ثلاث درجات:
الدرجة الأولى: رجاء يبعث اعامل على الاجتهاد ويولد التلذذ بالخدمة ويوقظ لسماحة الطباع بترك المناهي.
والدرجة الثانية: رجاء أرباب الرياضات أن يبلغوا موقفا تصفو فيه همهم برفض الملذوذات ولزوم شروط العلم واستقصاء حدود الحمية.
والدرجة الثالثة: رجاء أرباب طيب القلوب وهو رجاء لقاء الحق عز وجل
الباعث على الاشتياق المنغص للعيش المزهد في الخلق.

باب الرغبة
قال الله عز وجل: {ويدعوننا رغبا ورهبا}.
الرغبة ألحق بالحقيقة من الرجاء وهي فوق الرجاء لأن الرجاء طمع يحتاج إلى تحقيق والرغبة سلوك على تحقيق
والرغبة على ثلاث درجات:
الدرجة الأولى: رغبة أهل الخبر تتولد من العلم فتبعث على الاجتهاد المنوط بالشهود وتصون السالك من وهن الفترة وتمنع صاحبها من الرجوع إلى غثاثة الرخص.
والدرجة الثانية: رغبة أرباب الحال وهي رغبة لا تبقى من المجهود إلا مبذولا
ولا تدع للهمة ذبولا ولا تترك غير المقصود مأمولا.
والدرجة الثالثة: رغبة أهل الشهود وهي تشرف تصحبة تقية لا تبقى معه من التفرق بقية.

** إنتهى المقصود نقله من كلام شيخ الإسلام الهروي الأنصاري في منازل السائرين ولنا لقاء قادم إن شاء الله نستكمل فيه المنازل والله يتولانا ويتولاكم وهو نعم المولى ونعم النصير وصلى الله على البشير النذير وآله وصحبه ما تيسر العسير وهب من نسمات وصالهم العبير والحمد لله العلي القدير **
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
استنزال فيض الرحمن لطي منازل السائرين في شهر رمضان
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى أحباب فضيلة الشيخ رزق السيد عبده :: غرفة المجلس للإستقبال العام-
انتقل الى: