منتدى أحباب فضيلة الشيخ رزق السيد عبده

( إِنَّهُمْ فِتْيَةٌ آَمَنُوا بِرَبِّهِمْ وَزِدْنَاهُمْ هُدًى )
 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  الأعضاءالأعضاء  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  أحباب الشيخ رزقأحباب الشيخ رزق  

شاطر | 
 

 قدم على الطريق

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
فقير الاسكندرية
Admin
avatar

عدد الرسائل : 310
تاريخ التسجيل : 02/09/2008

مُساهمةموضوع: قدم على الطريق   الخميس نوفمبر 29, 2012 11:30 am

بسم اللـه الرحمن الرحيم
يقول العارف باللـه رزق السيد عبده الحامدى الشاذلى :
يا صاحبى
وقبل أن نتكلم عن ورد الطريق صباحا ومساء .
فالصباح هو بداية يوم يباشر فيه المريد عمله واختلاطه بالناس ، والمساء ختام نهار حمل بين طياته الكثير من الغفلة ومحبطات الأعمال .
وابتداء الورد بالإستغفار مائة مرة توبة عن الذنوب ، والتوبة تطهير للنفس ، وبهذا يزيد الرزق وتفتح أبواب العطاء .
{ فَـقُلْتُ اسْتَغْفِرُوا رَبَّكُمْ إِنَّهُ كَانَ غَفَّارًا (10) يُرْسِلِ السَّمَاءَ عَلَيْكُمْ مِدْرَارًا (11) وَيُمْدِدْكُمْ بِأَمْوَالٍ وَبَنِينَ وَيَجْعَلْ لَكُمْ جَنَّاتٍ وَيَجْعَلْ لَكُمْ أَنْهَارًا (12) } [ نوح 71 : 10 – 13 ] .
فالاستغفار تطهير للنفس ومفتاح لخزائن الأرزاق .
ثم الصلاة على النبى صلى اللـه عليه وسلم : حضور فى الحضرة النبوية المطهرة . ولا يجوز لغير المتطهرين العيش فى الحضرة النبوية الشريفة .
ولا إله إلا اللـه : حضور فى الحضرة الإلهية . إذ أنه لا يجوز الوصول إليها إلا مرورا بحضرة المصطفى عليه الصلاة والسلام .
فما رأيك بمريد يمر بهذا الأنس صباحا ومساء . ؟ وناهيك عن ما فى باقى هذا الباب من أوراد .

اصطباحة الأمس واليوم وغدا من بركات برزخية الشيخ رزق السيد عبده الحامدى الشاذلى
اسم اللـه الغفار – ورد فى القرآن العظيم فى خمس مواضع :
{ وَإِنِّي لَغَفَّارٌ لِمَنْ تَابَ وَآمَنَ وَعَمِلَ صَالِحًا ثُمَّ اهْتَدَى } [ طه 20 : 82 ] فانظر لحكمة تأخر الهداية عن التوبة والإيمان والعمل الصالح فاصبر فإن الهداية تالية .
{ قلْ إِنَّمَا أَنَا مُنْذِرٌ وَمَا مِنْ إِلَهٍ إِلا اللـه الْوَاحِدُ الْقَهَّارُ (65) رَبُّ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ وَمَا بَيْنَهُمَا الْعَزِيزُ الْغَفَّار ُ} [ص 38 : 65 ، 66 ] وتوجه هذه الآيتين هو : يا اللـه يا واحد يا قهار يا عزيز يا غفار قنا الشر والأشرار .
{ خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضَ بِالْحَقِّ يُكَوِّرُ اللَّيْلَ عَلَى النَّهَارِ وَيُكَوِّرُ النَّهَارَ عَلَى اللَّيْلِ وَسَخَّرَ الشَّمْسَ وَالْقَمَرَ كُلٌّ يَجْرِي لِأَجَلٍ مُسَمًّى أَلا هُوَ الْعَزِيزُ الْغَفَّارُ } [ الزمر 39 : 5 ]
{ وَيَا قَوْمِ مَا لِي أَدْعُوكُمْ إِلَى النَّجَاةِ وَتَدْعُونَنِي إِلَى النَّارِ (41) تَدْعُونَنِي لِأَكْفُرَ بِاللـه وَأُشْرِكَ بِهِ مَا لَيْسَ لِي بِهِ عِلْمٌ وَأَنَا أَدْعُوكُمْ إِلَى الْعَزِيزِ الْغَفَّارِ (42) } [ غافر 40 : 41 ، 42 ]
وتنبه يا سيدى إلى أن المواضع الثلاث الأخيرة فى ثلاث سور متتاليات فى ترتيب المصحف : ص والزمر وغافر .
ثم هذا الختام النوحى لآيات هذا الإسم الجليل ( الغفار ) حيث يقول اللـه على لسان نبيه نوح عليه السلام { فَـقُلْتُ اسْتَغْفِرُوا رَبَّكُمْ إِنَّهُ كَانَ غَفَّارًا (10) يُرْسِلِ السَّمَاءَ عَلَيْكُمْ مِدْرَارًا (11) وَيُمْدِدْكُمْ بِأَمْوَالٍ وَبَنِينَ وَيَجْعَلْ لَكُمْ جَنَّاتٍ وَيَجْعَلْ لَكُمْ أَنْهَارًا (12) } [ نوح 71 : 10 – 13 ] . وفى هذه الآيات مفاتيح الرزق الغيبى المعلق من ماء ورحمات وأموال وبين وجنات وأنهار وما عند اللـه أكثر قولوا اللـه أكبر .

ويتكلم الشيخ العارف إمام المحبين سيدى سلامة الراضى رضى اللـه عنه وعنا به عن آداب ساداتنا وأهل طريقنا فإن فيها من النفحات والبركات ما يعمر القلوب فيقول :
فمن أخلاقهم رضى اللـه عنهم أنهم إذا جاءهم جاهل علموه ، أو منكر جبروه ، أو فقير أعانوه ، أو معتذر قبلوه ، أو رأوا مقصرا نصحوه ، أو غافلا ذكروه ، أو مقطوعا وصلوه . .
ما عودونى أحبابى مقاطعة .. بل عودونى إن قاطعتهم وصلوا
أو طالبا شوقوه ، أو غير ذائق أذاقوه – أو محسنا شكروه ، أو متكبرا تركوه ، أو راغبا فى الدنيا زهدوه ، أو كبيرا فى السن وقروه ، أو صغيرا رحموه ، أو محبا أحبوه ، أو سمعوا لغوا جوهروه ، أو رأوا مسيئا لهم سامحوه ، أو مجادلا لم يجادلوه ، أو عدوا لهم لم يعادوه ، أو منتقدا لهم لم ينتقدوه ، أو غائبا لهم لم يعيبوه ، ومن تركهم لم يتركوه ، ومن حسب عليهم حملوه ، ومن أحسن إلليهم كافئوه ، فمن تخلق بأخلاقهم كان منهم وتوالت عليه نفحاتهم وبركاته . حققنا اللـه بآدابهم . ونفعنا بأسرارهم . آميــــــــــن .
انتهى المقصود نقله
مفتاح وبشرى ومواساة : كافل اليتيم - ومن أحياها فكأنما أحيا الناس جميعا - يا أمة اللـه ان سلكا من تلك الخلع لأفضل مما طلعت عليه الشمس ألف ألف مرة ، كفضل القمر ليلة البدر على أخفى كوكب في السماء . مثل ألف ألف ما كان معدا له . وما فضل فانه مشوب بالتنغيص والكدر. فقيه واحد أشد على الشيطان من ألف عابد . ولا حول ولا قوة إلا باللـه العلى العظيم وصلى اللـه على النبى والآل والصحب أجمعين ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين والحمد للـه رب العالمين .

_________________
___________
(ومـا توفيقي إلا بالله)
فقير الإســــــــــكندرية
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
قدم على الطريق
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى أحباب فضيلة الشيخ رزق السيد عبده :: سيدى رزق السيد عبده الحامدى الشاذلى-
انتقل الى: