منتدى أحباب فضيلة الشيخ رزق السيد عبده

( إِنَّهُمْ فِتْيَةٌ آَمَنُوا بِرَبِّهِمْ وَزِدْنَاهُمْ هُدًى )
 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  الأعضاءالأعضاء  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  أحباب الشيخ رزقأحباب الشيخ رزق  

شاطر | 
 

 لماذا يدعو المظوم على الظالم والظالم يزداد في ظلمه ولا تصيبه الدعوة

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
فقير الاسكندرية
Admin
avatar

عدد الرسائل : 310
تاريخ التسجيل : 02/09/2008

مُساهمةموضوع: لماذا يدعو المظوم على الظالم والظالم يزداد في ظلمه ولا تصيبه الدعوة   الإثنين نوفمبر 03, 2008 4:47 pm

الله
بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله الحكم العدل والصلاة والسلام على صاحب الجود والفضل سيدنا محمد وعلى الأصحاب والأهل

سلام الله عليكم ورحمته وبركاته...

إخوتي الأعزاء
ونستكمل الأسئلة والإجابات التي جاد بها العارف بالله رزق السيد عبده الحامدي الشاذلي في مجموعة "ويسألونني" وهي مطبوعة بطبعة دار أم القرى بجوار مولانا الإمام الحسين- إلا أننا رأينا أن توفرها على الإنترنت على شكل مساهمات يفيد القاصي والداني ومن لم يستطع أن يقتني هذا الكتاب القيم.

يقول الأستاذ الشيخ/ رزق السيد عبده:
ويسألوننى عن حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم: "اتقوا دعوة المظلوم فإنه ليس بينها وبين الله حجاب" وهو حديث صحيح رواه الأئمة البخارى ومسلم وأبو داود والترمذى والنسائى (الخمسة).
يقولون: فما بالنا نجد فى هذا الزمان أن المظلوم يدعو على ظالمه والظالم يزداد فى ظلمه ولا تصيبه الدعوة؟


- ونقول لهم إن الظُلم هنا لابد أن يكون مُحققاً، فرُب مظلوم يصبح ظالماً، فمثلاً: إذا ظلم أحدٌ أحداً وجاء المظلوم فسب الظالم وشتمه وشكاه لكل من يراه مع وصفه بأوصاف سيئة، فإذا تمت مقاصة لتبين الظالم من المظلوم، نجد أن الظالم الأول ظلم فى شئ معين واحد، والذى ظُلِم أخطأ كثيراً فى حق الظالم ووصفه بأوصافٍ وقع فيها فى الغيبة أو البهتان فى حكم الشرع ، كأن يقول: فلان ابن كذا وكذا أو ينعته بأوصافٍ سيئةٍ تقع أقل ما تقع تحت دائرة الغيبة وتدخل فى بند الكبائر، فهل الظالم هو من ظَلَمَ فى شئٍ واحد أم من تحمل غيبة ووقع فى عرض الأول ودخل فى البهتان.
فإذا وضعنا لكل هذه الأخطاء عقوبات فإنها قد تزيد بكثير عما فعله الظالم، وبذلك يصبح المظلوم ظالماً ودعوته دعوة ظالم وليست دعوة مظلوم.
فإن كان الظالم اغتصب منك مالاً أو أرضاً مثلاً، وأنت كلما رأيت أحداً شكوته له مع سيلٍ من الشتائم لو قدرت كل شتمة منها بمقدارٍ مادى لكان مجموعها أضعاف ما أخذه منك، وما أخذه منك يرد لك يوم القيامة أما ما فعلتَ أنت فى حقه فيرد لك ذنوباً وحسرة.
وفى دعاء النبى صلى الله عليه وسلم عند الخروج من المنزل: " اللَّهُمَّ إِنِّي أعُوذُ بِكَ أنْ أضِلَّ أَوْ أُضَلَّ ، أَوْ أَزِلَّ أَوْ أُزَلَّ ، أَوْ أظْلِمَ أَوْ أُظْلَم"- الحديث .
فافهم واتق الله وهو يتولى هداك.

_________________
___________
(ومـا توفيقي إلا بالله)
فقير الإســــــــــكندرية
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
لماذا يدعو المظوم على الظالم والظالم يزداد في ظلمه ولا تصيبه الدعوة
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى أحباب فضيلة الشيخ رزق السيد عبده :: ويســـــألوننى-
انتقل الى: